•° مـنـتديات شبـابـة عـتـيـبــة الـهـيـلا °•
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

•° مـنـتديات شبـابـة عـتـيـبــة الـهـيـلا °•

منتديات شبابة عتيبة الهيلا
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزايدي




عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟  Empty
مُساهمةموضوع: الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟    الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟  Emptyالأربعاء أكتوبر 19, 2011 7:25 am



الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟  R76ltyz9ttgc

علاقة طويلة ربطت بين الإنسان و الحمار، فذاع صيته في كتب الأدب و الثقافة، و رسم المؤلفون صورة متنوعة تشترك معظمها بالدعابة، و كثيرا ما اتهم هذا الحيوان بالغباء و البلادة، و كان اسمه مرادفا للشتيمة، رغم كل تفانيه في خدمة البشرفي الماضي و الحاضر.

حتى العلم نفسه اتهم بالقسوة على الحمار، حين أفتى عالم الحيوان البروفيسور " إميل تياري" سنة 1908، إن الحمار يمكن أن يتحمل ضربا أكثر من الحصان. كما تشير الأمثال الشعبية في أمم عديدة إلى الحمار بالسوء و المذمة، و قد نرى الحمار مرغوبا فيه اضطرارا كالمثل السعودي القائل" حمارك و لا بعير جارك".

و إذا كان هناك اتهام لطبقة من المؤلفين بأنهم أنكروا و زيفوا التاريخ، حيث نجد في المكتبات العالمية عشرات الكتب عن الخيول، و لكن على المرء أن يفتش في عشر مكتبات ليجد كتيبا عن الحمار. إلا أن هذا الحيوان الأليف استعاد اهتمام الكتاب و الأدباء العرب المعاصرين،. الذين اتخذوا من الحمار رمزا، لأنه من أكثر الحيوانات صبرا على الشدائد. و كان الأديب توفيق الحكيم من أبرزهم، ونجد له كتبا تحمل عناوين مثل" أنا و حماري" و " حماري قال لي"، و قد يكون مرد تأليف الحكيم عن الحمار، أنه كان عضوا بارزا في جمعية الحمير التي كانت تضم عددا بارزا من المثقفين العرب!.
و قد عرف عن العقاد أيضا أنه كان يقدر الحمير و يدافع عنها، و كتب عنها قصة قصيرة و أكثر من مقال، في محاولة منه تبرئتها من تهمتي العناد و البلادة. و يقول" انه يرى غباوة الحمير مثل من أمثلة الظلم الذي يثبت و ينتشر بالإشاعة. فليس الحمار بالغبي و لكنه عنيد إذا أراد العناد لأمر لا يفهمه غيره، و هناك فرق بين الغباوة و العناد، أما فيما عدا هذا فالحمار فهيم بمقاييس كثيرة من تلك المقاييس التي يقاس بها ذكاء الحيوانات".
و في الكويت أصدر المؤلف الكويتي المعروف الدكتور عادل العبد المغني كتابه الطريف " الحمار في الأدب و التراث الكويتي"، حيث قدم لمحات هي جزء من تاريخ الكويت في أول منتصف القرن الماضي، و كان الحمار يعتر عصب الحياة العملية في تلك الفترة، و كان من أبرز مهامه نقل المياه للناس و البيوت في قرب جلدية، عندما كان الماء ينقل إلى الكويتيين
في سفن خاصة من شط العرب بالعراق.

على أية حال، الحمار مظلوم عبر التاريخ، و لكنه لا يشتكي. و يكفي أن الإنسان سخره لخدمته منذ زمن بعيد، حيث ذكرت الكتب و الموسوعات أنه استخدم من الإنسان قبل أكثر من خمسة آلاف عام، من قبل قدماء مصريين و الآشوريين بعد اكتشفوا صبره و قوة تحمله و فائدته العظيمة التي تتعدى نفعه الجسدي إلى نفعه العام. حتى أن الملكة الفرعونية كليوباترا كانت تشرب حليب إناث الحمير بحثا عن بياض البشرة و نضارتها و نقائها.

و المتتبع لسيرة هذا المخلوق الذي ضرب أروع مثل في الصبر و التحمل و التواضع، و الذي شارك الإنسان مشوار الحضارة منذ الأزل. قد يخجل من ثراء الأدوار التي تلعبها الحمير في العالمين العربي و الإسلامي، أدوار ثرية تؤديها هذه لدواب الناهقة في عوالم الحصار و الفوضى و الخمول.

فقد برز الحمار كوسيلة نقل مهمة في ظل الإغلاق الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية، و إغلاقها للطرق الرئيسية و الفرعية، و شق طرق أخرى استيطانية، و الاستمرار في بناء الجدار العازل. و رغم هذا الدور النضالي الخطير الذي تلعبه الحمير في مواجهة الحصار، لكن أهالي غزة بدأوا يشتكون مؤخرا من تكاثر الحمير في قطاعهم المحتل! و قدر مسؤول في بلديتها عدد الحمير و البغال بما يزيد على16 ألفا. و لأن شر البلية ما يضحك، راح يسرد طرفا عن معاناة الفلسطينيين مع النهيق عد الفجر، و لك أن تتصور انطلاق هذه الضوضاء الصوتية دفعة واحدة، ما إن يبدأ حمار بالنهيق حتى يتبعه الثاني والثالث إلى ما لا يحصى من الأصوات المنكرة. و كان الحمار يعلن بهذا النهيق، نفاذ صبره من ظلم إسرائيل التي لم يسلم منها بشر و لا شجر و لا حيوان!.

أما في أفغانستان ، و في حمأة الانتخابات الأفغانية ، عزت وسائل النقل و وسائطه، فلم يجدوا لهذه المهمة الصعبة غير الجحاش، تماشيا مع قول الشاعر: إذا كنت في حاجة مرسلا فأرسل حمارا و لا توصه. فعندما أراد الأفغان توزيع منشورات الانتخابات في القرى النائية، نهق الحمار: أنا لها، و كان معه ثلاثمائة من بني نهقته!. و هذا دليل على حكمة الإمبراطورية الأفغانية، فهي لا تريد إصابة القرى بصدمة قاتلة، كأن تتبرع بسيارات لنشر الديمقراطية، ففي هذا خطر جسيم، سيارات في أصقاع السماء و الأرض؟ خير للجميع أن تصل الديمقراطية على ظهور الحمير، فتكون
مألوفة لا غريبة و لا تتبعها ضريبة!

لله در الحمير، تسهم في فك الحصار، و نشر الديمقراطية، و الرقي بمستوى الفن، بعد أن أثارت أغنية " بحبك يا حمار" لسعد الصغير جدلا واسعا في دنيا الغناء.. فهل نجعل منها شعارا و ربما تقييما للدور الذي تلعبه الحمير في أوطاننا بكل جدارة و إتقان؟!.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفـرق بين الحمار واللصيقه الفاسق مالك إحسان ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» بيان جديد من إبن شيخ بني زايد في اللصيقه المدعو مالك إحسان حسونه
» توضيحاً لما يدعيه سفير الدجل والكذب اللصيقه مالك إحسان
» بسبب الهالك مالك إحسان كثروا الطامعين في الإنتساب لقبيلة عتيبة
»  إدعاء اللصيقه مالك إحسان إنتسابه لقبيلة الزود زور وبهتان وكذب
» بيان منتدي قبيلة الجعدة الرسمي يوضح أكاذيب وتناقضات وتقلبات مالك إحسان الحلو

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•° مـنـتديات شبـابـة عـتـيـبــة الـهـيـلا °• :: مـنـتـدي الـدفـاع عـن قـبـيـلـة عـتـيـبـة الـهـيـلا مـن الـفـئـة الـضـالـة عـرب الـنـفـيـعـات-
انتقل الى: